آخر المشاركات

لوقال قائل-علي اخو الرسول وابو السبطين (تمعترت الوجوه وتنكرت العيون وطرت حسائم الصدور » الكاتب: الطالب 313 » آخر مشاركة: الطالب 313                         هلال العيد » الكاتب: الشيخ حسين آل جضر » آخر مشاركة: الشيخ حسين آل جضر                         السلق وفوائده في الحديث الشريف والطب » الكاتب: الجياشي » آخر مشاركة: الجياشي                         ألا تعلم أنّ كلّ ما عندنا هو من الإمام صاحب الزمان عجّل الله فرجه » الكاتب: م.القريشي » آخر مشاركة: شجون فاطمة                         برنامج الحمايه الرائع Immunet Protect Free 3.1.13.9666 فى أحدث إصدار » الكاتب: مني الحربي » آخر مشاركة: مني الحربي                         ترجمة المستبصر علي تراروي ـ بور كينا فاسو ( وهابي ) » الكاتب: الرضا » آخر مشاركة: الرضا                         برنامج StartW8 1.2.44.0 لانشاء قامة ابداء من تصميمك لسهولة التحكم واضافاتك المفضلة » الكاتب: سامية أمين » آخر مشاركة: سامية أمين                         برنامج SpiderOak 5.1.6 لعمل نسخه أحتياطيه للملفات الهامه وتخزينها بأمان بأخر إصدار » الكاتب: سامية أمين » آخر مشاركة: سامية أمين                         اشكال وجوابه حول زواج الامام المهدي ع واولاده » الكاتب: م.القريشي » آخر مشاركة: م.القريشي                         برنامج SetPoint 6.65.62 للتحكم في لوحة المفاتيح والماوس و اضافة التأثيرات » الكاتب: يمني جبران » آخر مشاركة: يمني جبران                        
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: السيدة زينب عليها السلام - في محراب العبادة

  1. #1
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية حسين الابراهيمي
    الحالة : حسين الابراهيمي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 32652
    تاريخ التسجيل : 07-01-2012
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 2,399
    التقييم : 10


    افتراضي السيدة زينب عليها السلام - في محراب العبادة




    السيدة زينب عليها السلام - في محراب العبادة :


    عبادة الخالق والقرب منه هي المرتكز والمحور في الشخصية الإيمانية،
    بل هي مقياس الأنسانية والتحرر في شخصية الأنسان،
    فالبديل عن التعبد لله والخضوع له هو العبودية للشهوات
    وللمصالح المادية الزائلة.
    إن التعبد لله يعني انسجام الأنسان مع فطرته النقية،
    واستجابته لنداء عقله الصادق بأن للحياة خالقاً يمسك بأزمتها واليه مصيرها.
    والتعبد لله هو النبع الذي يروي منه الأنسان ظمأه الروحي،
    ويتزود من دفقاته بدوافع الخير ونوازع الصلاح.
    فكلما أقبل الأنسان على ربه،
    وأخلص في عبادته،
    تجلت انسانيته أكثر وتجسدت القيم الخيرة في شخصيته.
    ففي الحديث القدسي الذي ينقله الرسول الأعظم
    (
    صلى الله عليه واله وسلم ) السيدة زينب ( عليها السلام )
    محراب عن الله سبحانه أنه قال:
    " لا يزال عبدي يتقرب اليّ بالنوافل حتى أحبه فأكون أنا سمعه
    الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به،
    ولسانه الذي ينطق به، وقلبه الذي يعقل به، فاذا دعاني أجبته،
    واذا سألني أعطيته " 1.
    والسيدة زينب (
    عليها السلام ) وهي العالمة بالله و إنما يخشى الله
    من عباده العلماء وهي الناشئة في أجواء الأيمان والعبادة والتقوى كانت قمة سامقة في عبادتها خضوعها للخالق عز وجل .
    كانت ثانية أمها الزهراء (
    عليها السلام ) في العبادة.
    وكانت تؤدي نوافل الليل كاملة في كل أوقاتها حتى أن الامام الحسين
    (
    عليه السلام ) شهد السيدة زينب ( عليها السلام ) وهي في
    محراب عندما ودع عياله الوداع الأخير يوم عاشوراء قال لها:
    " يا أختاه لا تنسيني في نافلة الليل ".
    كما ذكر ذلك البيرجندي،
    وهو مدون في كتب السير
    وعن عبادة السيدة زينب ( عليها السلام )
    ليلة الحادي عشر من المحرم يقول الشيخ محمد جواد مغنية :
    وأي شيء أدل على هذه الحقيقة من قيامها بين يدي الله
    للصلاة ليلة الحادي عشر من المحرم،
    ورجالها بلا رؤوس على وجه الأرض تسفي عليهم الرياح،
    ومن حولها النساء والأطفال في صياح وبكاء ودهشة وذهول،
    وجيش العدو يحيط بها من كل جانب...
    إن صلاتها في مثل هذه الساعة تماماً كصلاة جدها رسول الله
    (
    عليه الصلاة والسلام ) في المسجد الحرام،
    والمشركون من حوله يرشفونه بالحجارة ،
    ويطرحون عليه رحم شاة، وهو ساجد لله عز وعلا،
    وكصلاة أبيها أمير المؤمنين (
    عليه السلام ) في قلب المعركة بصفين،
    وصلاة أخيها سيد الشهداء (
    عليه السلام ) يوم العاشر
    والسهام تنهال عليه كالسيل .
    ولا تأخذك الدهشة ـ أيها القارئ الكريم ـ اذا قلت :
    ان صلاة السيدة زينب (
    عليها السلام ) ليلة الحادي عشر
    من المحرم كانت شكراً لله على ما أنعم،
    وانها كانت تنظر الى تلك الأحداث على أنها نعمة خص الله
    بها أهل بيت النبوة من دون الناس أجمعين،
    وانه لولاها لما كانت لهم هذه المنازل والمراتب عند الله والناس وروي
    عن ابنة أخيها فاطمة بنت الحسين قولها :
    "
    وأما عمتي زينب فإنها لم تزل قائمة في تلك الليلة في محرابها
    تستغيث الى ربها فما هدأت لنا عين ولا سكنت لنا رنة
    "
    أما كيف كانت تتخاطب السيدة زينب مع ربها ؟
    وبماذا كانت تناجيه ؟
    فإن المصادر التاريخية قد احتفظت لنا ببعض القطع والفقرات
    من أدعيتها ومناجاتها نذكر منها ما يلي :
    "
    يا عماد من لا عماد له، ويا ذخر من لا ذخر له، ويا سند من لا سند له،
    ويا حرز الضعفاء، ويا كنز الفقراء، ويا سميع الدعاء، ويا مجيب دعوة المضطرين، ويا كاشف السوء، ويا عظيم الرجاء، ويا منجي الغرقى،
    ويا منقذ الهلكى، يا محسن، يا مجمل، يا منعم، يا متفضل،
    أنت الذي سجد لك سواد الليل، وضوء النهار، وشعاع الشمس،
    وحفيف الشجر، ودوي الماء، يا الله يا الله الذي لم يكن قبله قبل،
    ولا بعده بعد، ولا نهاية له، ولا حد ولا كفؤ ولا ند،
    بحرمة اسمك الذي في الآدميين معناه المرتدي بالكبرياء والنور والعظمة، محقق الحقائق، ومبطل الشرك والبوائق،
    وبالأسم الذي تدوم به الحياة الدائمة الأزلية، التي لا موت معها ولا فناء، وبالروح المقدسة الكريمة، وبالسمع الحاضر والنظر النافذ، وتاج الوقار،
    وخاتم النبوة، وتوثيق العهد، ودار الحيوان،
    وقصور الجمال، ويا لله لا شريك له
    "
    ومن الأدعية والتسبيحات التي كانت تواظب على قراءتها هو :
    "
    سبحان من لبس العز وتردى به، سبحان من تعطف بالمجد والكرم،
    سبحان من لا ينبغي التسبيح الا له جل جلاله،
    سبحان من أحصى كل شيء عدداً بعلمه وخلقه وقدرته،
    سبحان ذي العزة والنعم، اللهم، إني اسألك بمعاقد العز من عرشك، ومنتهى الرحمة من كتابك، وباسمك الأعظم، وجدك الاعلى،
    وكلماتك التامات التي تمت صدقاً وعدلاً،
    أن تصلى على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين،
    وأن تجمع لي خيري الدنيا والآخرة، بعد عمر طويل،
    اللهم أنت الحي القيوم، أنت هديتني، وأنت تطعمني وتسقيني،
    وأنت تميتني برحمتك يا أرحم الراحمين
    "
    ومن أدعية أبيها التي كانت تدعو بها بعد صلاة العشاء :
    "
    اللهم أني اسألك يا عالم الأمور الخفية، ويامن الأرض بعزته مدحية،
    ويامن الشمس والقمر بنور جلاله مشرقة مضيئة،
    ويا مقبلاً على كل نفس مؤمنة زكية،
    ويا مسكّن رعب الخائفين وأهل التقيّة يا من حوائج الخلق عنده مقضية،
    يا من ليس له بواب ينادى، ولا صاحب يغشى، ولا وزير يؤتى،
    ولا غير رب يدعى، يا من لا يزداد على الإلحاح إلا كرماً وجوداً،
    صل على محمد وآل محمد واعطني سؤلي انك على كل شيء قدير
    "






    التعديل الأخير تم بواسطة حسين الابراهيمي ; 16-03-2013 الساعة 11:16 PM











    من مواضيع حسين الابراهيمي :


  2. #2

  3. #3
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية حسين الابراهيمي
    الحالة : حسين الابراهيمي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 32652
    تاريخ التسجيل : 07-01-2012
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 2,399
    التقييم : 10


    افتراضي




    شاعرنا الكبير استادنا المبدع المتالق ابو امنة
    شكرا لكم على هذا التفضل الجميل وكرم الوافر الذي تكرمة به
    على موضوعي البسيط بمروركم الكريم
    اسل الله العلي القدير ان يرزقكم شفاعة زينب الكبرى (
    عليها السلام )





    التعديل الأخير تم بواسطة المفيد ; 17-03-2013 الساعة 09:22 AM سبب آخر: حذف الروابط..











    من مواضيع حسين الابراهيمي :


  4. #4

  5. #5
    عضو جديد
    الصورة الرمزية ولائي
    الحالة : ولائي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 103202
    تاريخ التسجيل : 14-03-2013
    الجنسية : أخرى
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 58
    التقييم : 10


    افتراضي


    بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد الابرار الاخياراللهم عجل لوليك الفرج السلام عليك يا مولاتي يا سيدة زينب السلام على المرأة الصالحة، والمجاهدة الناصحة، والحرة الابية، واللبوة الطالبية، والمعجزة المحمدية، والذخيرة الحيدرية، والوديعة الفاطمية. السلام على من اطاعت الله تعالى في السر والعلن، وتحدث بمواقفها اهل النفاق والفتن. السلام على من ارهبت الطغاة في صلابتها، وادهشت العقول برباطة جأشها، ومثلت اباها علياً بشجاعتها، واشبهت امها الزهراء في عظمتها وبلاغتها...السلام على من حباها الجليل جل اسمه بالصفات الحميدة، وزادها قوةً وثباتاً على الدين والعقيدة، وشد الله عزمها في مواطن المحن الشديدة، والهمها جميل الصبر،‌ واكرمها جزيل الاجر

    جزاك الله الخيرااخي الكريم جعله الله في ميزان حسناتك




    التعديل الأخير تم بواسطة ولائي ; 17-03-2013 الساعة 04:16 PM سبب آخر: التصاق الاحرف مع بعضها
    قال رسول الله صلى الله عليه وآله ( من أحب قوما حشر معهم ومن أحب عمل قوم أشرك في عملهم ).

    من مواضيع ولائي :


    • #6
      عضو ذهبي
      الصورة الرمزية حسين الابراهيمي
      الحالة : حسين الابراهيمي غير متواجد حالياً
      رقم العضوية : 32652
      تاريخ التسجيل : 07-01-2012
      الجنسية : العراق
      الجنـس : ذكر
      المشاركات : 2,399
      التقييم : 10


      افتراضي




      اختي الكريمة ام طاهر
      شكرا لكي على هذا المرور المميز
      اسل الله عز وجل ان يكتبكي من انصار زينب الحوراء ( عليها السلام )
















      من مواضيع حسين الابراهيمي :


    • #7
      عضو ذهبي
      الصورة الرمزية حسين الابراهيمي
      الحالة : حسين الابراهيمي غير متواجد حالياً
      رقم العضوية : 32652
      تاريخ التسجيل : 07-01-2012
      الجنسية : العراق
      الجنـس : ذكر
      المشاركات : 2,399
      التقييم : 10


      افتراضي




      اخي الكريم ولائي
      مرور كم المميز اسعدني كثيرا
      وزاد من تميز الموضوع
      شكرا لكم
      على هذه الاضافة الجميلة
      جزاكم الله عز وجل خير الجزاء
















      من مواضيع حسين الابراهيمي :


    الأعضاء الذين شاهدوا الموضوع : 0

    لا يوجد أسماء للظهور.

    ضوابط المشاركة

    • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    • لا تستطيع الرد على المواضيع
    • لا تستطيع إرفاق ملفات
    • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
    •