=======
لنتعرف على الآيات القرآنية التي أوردها الله سبحانه وتعالى
وبين لنا فيها مواضع رضاه وطاعته ومحبته عسى ان نحث
الخطى للتلبس بها أو جزءا ً منها عسى ان نكون من المفلحين
1
==
وأحسـِنوا إن َّ الله َ
يُحب المحسنين ... البقرة 195


هل عزيز ٌ أو صعب ٌ علينا أن نحسن الى ألآخرين ونكون
ممن أحبهم الله تعالى ... أنت أخي المؤمن من ستجيب عليه ؟
2
==
إن َّ اللهَ
يُحب التوابين وَ يُحب المتطهرين ... البقرة 222


أعزيز ٌ علينا أن نتوب وأن نكون على طهارة دائمة
حتى نكون من أحباب الله سبحانه ؟
3
==
بلى من أوفى بعهده ِ وأتقى فإنَّ الله َ
يُحب المتقين ... آل عمران 76


أعزيز ٌ علينا أن نكون من المتقين ومن الذين
وفوا بعهد الله سبحانه وتعالى إن من يدعي شيئا ً
خلاف هذا فإنه يفتري على الله سبحانه وتعالى
لأن الله سبحانه لايكلف نفسا ً إلا وسعها فمن
الذي يدعي أن الله سبحانه قد كلفه فوق طاقته ؟
4
==
الذين ينفقون في السرآء والضرآء والكاظمين الغيض
والعفين عن الناس
والله يحب المحسنين ... آل عمران 134
5
==
فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضعفوا
وما أستكانوا
والله يحب الصابرين ... آل عمران 146


تُرى إذا كنا لانقدر على أن نتلبس ولو
بمقدار من مقومات الصبر فما قيمة بقائنا
وماقيمة حياتنا التي سنحياها فنحن نعلم أن الصبر
يقع على عدة مراتب منها الصبر على المصيبة
والصبر على الطاعة , والصبر على المعصية
فإن لم نكن متلبسين ولو بجزء يسير من كل منها
فلا خير في حياتنا إذا ًفحياتنا ستكون مليئة بالمعاصي
وخالية من الطاعات لأننا أضعنا الصبر على الطاعة
وفي أول مصيبة ٌ تواجهنا سنتنكر للدين والشريعة
ونحمل القدر مسؤولية ماحل بنا وبهذا دخلنا باب
السخط على قضآء الله سبحانه وتعالى وهكذا نكون
من الهالكين
6
==
فأتاهم الله ثواب الدنيا وحـُسن ثواب الآخرة
والله
يُحب المحسنين ... آل عمران 148
7
==
فإذا عزمت فتوكل إِن الله
يُحب المتوكلين ... آل عمران 159


مابالنا لانثق بالله تعالى , مابالنا نثق بعباد مثلنا
لايملكون لأنفسهم نفعا ً ولا ضرا ً ولا موتا ً ولا
حياة ً ولا نشورا ًنتأملهم لقضآء حوائجنا وتسهيل
أمورنا وكثير من أحتياجاتنا وهم تراهم رافعين
أيديهم لفالق الحب والنوى يطلبون جوده وعطآئه
فما أسوأنا من عبيد قد قل أدبنا مع خالقنا نطلب
حوائجنا من عبيده وهم خلق من خلقه فأي ذنب
أسوأ من هذا لماذا لانتوكل عليه سبحانه وهو
الذي طلب منا ذلك التوكل وقال لنا سبحانه :
أليس الله بكاف ٍ عبده... الزمر 36
فـَلـِم َ لانصدقه ُ سبحانه ؟؟؟
8
==
فأعف ُ عنهم وأصفح , إن الله
يُحب المحسنين ... المائدة 13
9
==
وَإن حـَكـَمت َ فاحكم بينهم بالقـِسط إن َّ
الله َ
يُحب المقسطين ... المائدة 42
10
==
والله
يُحب المحسنين ... المائدة 93
11
==
فأتِموا أليهم عهدهم إلى مدتهم إن َّ
الله
يُحب المتقين ... التوبة 4
12
==
فما أستقاموا لكم فأستقيموا لهم إن َّ
الله
يُحب المتقين ... التوبة 7
13
==
فيه رجال ٌ يُحبون أن يتطهروا والله


يُحب المطهّرين
... التوبة 108
14
==
فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا , إن َّ
الله َ
يُحب المقسطين ... الحجرات 23
15
==
أن تبروهم وتُقسطوا إليهم , إن َّ
الله َ
يُحب المقسطين ... الممتحنة 8
16
==
إن َّ الله َ
يُحب الذين َ يقاتلون في سبيله
صفا ً كأنهم بنيان مرصوص ... الصف 4


هنا أخوتي الأعزآء نريد أن نتوقف قليلا ً لنلحظ شيء
مهم جدا ً بالنسبة ألينا نلاحظ إنَّ كلمة
المحسنين


قد تكررت في
خمسة آيات مباركة من أصل ستة عشر
آية في حين تكررت كلمة
المقسطين و المتقين قد تكرت
ثلاث مرات هذا التأكيد من الله سبحانه وتعالى على هذه
المفاهيم ليس أعتباطيا ً فلا عبث في حكمه وكلامه سبحانه
تعالى الله عن ذلك علوا ً كبيرا ً
إذا ًالأحسان هو أساس
أشاعة المحبة والوئام والتودد بين أفراد الجنس البشري
ومن ثم يأتي المفهوم الآخر وهو (( القسط )) والعدل
ليثبت هذه المحبة ويرسيها على قاعدة قوية ومتينة
لامجال لأن تحيد بعد أن شاعت المحبة والعدل بين الناس
وهكذا سيكون هذين العملين هما الأساس لتقوى الناس
وأبتعادهم عن محارم الله تعالى