آخر المشاركات

«مهرجان الكميت العراقي» » الكاتب: saber » آخر مشاركة: saber                         Portable CleanMem 250 لحماية الذاكرة » الكاتب: خروب الشام » آخر مشاركة: خروب الشام                         DebugBar 7.3.3 لبرنامج انترنت اكسبلوررر » الكاتب: خروب الشام » آخر مشاركة: خروب الشام                         رثاء الأمام الحسين {عليه السلام}... » الكاتب: شجون فاطمة » آخر مشاركة: شجون فاطمة                         رثاء الأمام الحسين {عليه السلام}... » الكاتب: شجون فاطمة » آخر مشاركة: شجون فاطمة                         البكاء والجزع على سيد الشهداء » الكاتب: خادم الرضا عليه السلام » آخر مشاركة: شجون فاطمة                         اجمل قصيده في حق الامام الحسين عليه السلام للشيخ الاعسم رحمه الله » الكاتب: احمد البرائي » آخر مشاركة: احمد البرائي                         كوادر وتألق 21/10/2014 » الكاتب: ايه الشكر » آخر مشاركة: ايه الشكر                         اثر الحب الالهي في حياة الفرد » الكاتب: احمد البرائي » آخر مشاركة: خادم الرضا عليه السلام                         من صميم الواقع.21/10/2014 » الكاتب: ايه الشكر » آخر مشاركة: ايه الشكر                        
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 27

الموضوع: التفاؤل والطمأنية والرضا بقضاء الله

  1. #1
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية بنت الحسين
    الحالة : بنت الحسين غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 429
    تاريخ التسجيل : 26-07-2009
    المشاركات : 2,115
    التقييم : 10


    Smile التفاؤل والطمأنية والرضا بقضاء الله



    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على محمد واله الطبيبن الطاهرين
    التفاؤل والطمأنية والرضا بقضاء الله ( سبيلك نحو دنيا واخرة سعيدة )

    ان المتمعن في ايات القرآن الكريم يجد انها تبث روح الامل دوماَ وتعد الصابرين بالنصر و الفرج وان ضاقت بهم الامور وتعسرت و اكثر الايات توكيدا على ذلك حسب وجه نظري اقاصر هي
    ( فإن مع العسر يسرا * ان مع العسر يسرا )
    فأن الله عز وجل كرر وعده باليسر بعد العسر مرتين وهل هناك اوثق من هذا الضمان ؟؟
    كما قد ورد في الحديث القدسي (انا عند ظن عبدي بي ان خيراً فخيراً وان شرا فشراً )

    و قصص الانبياء و الصالحين في القرآن الكريم تحمل لنا الدروس والعبر في التفاؤل والامل و الطمأنينه بقضاء الله فرغم ما مروا به من ظروف قاسية الا ان ثقتهم بالله و ان لا يخلف وعده وان اعلم بمصلحة عباده جعلتهم يثبتون ويصمدون امام كل هذه الظروف
    و قد حرص ايضاً الرسول الكريم و اهل بيته عليهم الصلاة و السلام اجمعين على غرس هذه الثوابت في الامة فالاحاديث جمة بهذا الخصوص
    فقد ورد عن الرسول الاكرم صلى الله عليه واله وسلم ( تفاءلوا بالخير تجدوه )
    وعنه صلى الله عليه واله وسلم ( ان الله تعالى بحكمته وجلاله جعل الروح والفرج في الرضى واليقين وجعل الغم والحزن في الشك والسخط )
    وعن الامام علي عليه السلام ( تفاءل بالخير تنجح )

    و كذلك الادعية التي نقرأها يومياً وفي كل الاوقات فهي مشبعة بعبارات الامل والتفاؤل والثقة بالله عز وجل التي تساهم في تثبيت هذه الركائز في نفوس المؤمن
    اضرب مثلاً دعاء يوم الاثنين الوارد عن الامام السجاد سلام الله عليه ففيه تتجلى نبرة التفاؤل و الامل في اروع صورها عندما يخاطب العبد مولاه قائلاً ((اللهم اجعل اول يومي هذا صلاحا واوسطه فلاحا واخره نجاحا )) ويدفع التشاؤم بقوله (( واعوذ بك من يوم اوله فزع و اوسطه جزع واخره وجع ))
    و ايضاً دعاء الندبه ففيه تتجلى الامال بأعلى مستوياتها ففيه تفاؤلنا بالدعاء لظهورصاحب الزمان عجل الله فرجه و زوال غمومنا ونهايه الظلم والاستبداد

    وحتى صلاتنا اليومية نكرر كم مرة الرحمن الرحيم فيها وهذه من اصدق معاني الثقة بالله وحسن الظن به

    لذا نجد ان من وعى و ادرك هذه الحقائق وامن بها وهو محض الايمان الحقيقي
    نجده عندما تواجهه مشكلة ما بدل ان يندب حظه ويتذمر ويتساءل لماذا انا ولماذا هكذا ووو ...
    نجده يتقبل الامر بنفس مطمئنة صابرة راضيه واثقة من رحمة الله عز وجل فيقول اكيد ان نهاية الامر خير جاعلاً الاية التي اوردناها ( فان مع العسر يسراً * ان مع العسر يسراً ) وعداً ينتظر انجازه من الله وان الله لا يخلف الميعاد
    او يقول دفع الله بها ما كان اعظم او انها كفارة لذنوبي كما جاء في الحديث الشريف عن الامام علي عليه السلام (ان صبرت جرى عليك القضاء وانت مأجور وان جزعت جرى عليك القضاء وانت مأزور )
    فيتخذ من مصيبته ومشكلته وسيلة تقربه الى عز وجل وليس العكس
    وبذلك يحصد خير دنياه لانه سيعيش مطمئناً مرتاحا نفسيا لا يشغل فكره بالتفكير و التذمر ويحصل على الثواب الجزيل ايضاً

    وكم من امر حزنا عليه و شعرنا اننا حرمنا منه وكم من مشكله انزعجنا منها ثم تبين لنا بعد ذلك انها كلها كانت لصالحنا فهل نعتبر ؟؟ّ!!!

    و اورد هذا الحديث الشريف المروي عن الامام ابي عبد الله عليه السلام في ما اوحى الله الى موسى عليه السلام والذي تتجلى فيه عظمة الله ورحمته ولطفه في عباده و المتامل فيه لا يبالي بما يحدث له و يوكل اموره الى الله عز وجل
    ((يا موسى بن عمران ما خلقت خلقاً احب الي من عبدي المؤمن فإني ان ابتليته لما هو خير له و اعافيه لما هو خير له و ازوي عنه لما هو خير له و انا اعلم بما يصلح عليه عبدي فليصبر على بلائي و ليشكر نعمائي و ليرضى بقضائي اكتبه في الصديقين عندي اذا عمل برضاي واطاع امري ))

    جربوا هذه المفاهيم والاحاسيس في حياتكم ستشعرون براحة لا توصف و تتحول الامكم و مشاكلكم الى محطات تتقربون بها الى عز وجل وتستخلصون منها الدروس والعبر
    فأنا جربتها وتحولت من انسانة ضعيفة تهتز عند اقل مشكلة الى شخصية صلبة اتألم قليلاً للمشكلة حال وقوعها ولكن يبقى الامل وحسن الظن بالله سبيلها و واجهها بصلابة وصبر ورضا كبير

    بقلمي
    اختكم
    بنت الحسين




    التعديل الأخير تم بواسطة بنت الحسين ; 09-10-2010 الساعة 03:06 PM

  2. #2
    عضو جديد
    الحالة : حسنة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5410
    تاريخ التسجيل : 06-10-2010
    المشاركات : 92
    التقييم : 10


    افتراضي


    مشكورة اختي بنت الحسين

    على هذا الموضوع انا عندي طفلة مريضة من ولدتها حتى اليوم وهيه في المستشفى
    وصابرة وراضية بقضاء الله وقدرة

    الحمد الله على كل شي ولا بيتلا الا الصابرين


    جزيتي خيرا




    تحياتي :حسنة وردة الكفيل





  3. #3

  4. #4
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ياابا الفضل العباس
    الحالة : ياابا الفضل العباس غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2060
    تاريخ التسجيل : 01-02-2010
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 1,144
    التقييم : 10


    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت الحسين مشاهدة المشاركة

    جربوا هذه المفاهيم والاحاسيس في حياتكم ستشعرون براحة لا توصف و تتحول الامكم و مشاكلكم الى محطات تتقربون بها الى عز وجل وتستخلصون منها الدروس والعبر
    فأنا جربتها وتحولت من انسانة ضعيفة تهتز عند اقل مشكلة الى شخصية صلبة اتألم قليلاً للمشكلة حال وقوعها ولكن يبقى الامل وحسن الظن بالله سبيلها و واجهها بصلابة وصبر ورضا كبير

    بقلمي
    اختكم
    بنت الحسين
    الرضا بقضاء الله تعالى = الراحة وقوة اليقين بالفرج
    تستحضرني هنا مقولة رائعة مفادها ( يؤجل الله آمانينا ولاينساها)
    ثم من مثلنا ونحن عندنا سفن النجاة وابواب الحوائج الى الله تعالى
    عندما يعترينا هم او غم نفزع الى الله تعالى ونتوسل اليه باسمائهم وكرامة لهم لايردنا خائبين
    إن الايمان بالله تعالى يجعلك تعيشين براحة عجيبة فمهما زاد سواد الليالي نبقى متآملين ان غداً فجر جديد وهو افضل حتماً من اليوم

    بارك الله فيكم أختي على هذا الموضوع الرائع حقيقة واسأل الله تعالى ان يقضي حوائجكم للدنيا والآخرة وان يمنّ علة ابنة الاخت حسنة بالشفاء والصحة بحق عليل كربلاء وبحق عبدالله الرضيع





  5. #5
    عضو متميز
    الحالة : انين زينب غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 3828
    تاريخ التسجيل : 14-07-2010
    المشاركات : 677
    التقييم : 10


    افتراضي


    إذا ضـاقَت بـك الدنـيـا***تفكَّر في «ألم نشـرحْ»
    تجد يُسرَينِ بعد العسرِ*** إنْ فــكّرتَــه تَـفـرَحْ
    ولقد أجاد من قال :

    وكم لـلـهِ مِن لُطـفٍ خفيِّ **يَدقُّ خَـفَاهُ عـن فهمٍ الذكيِّ
    وكم يُسرٍ أتى مِن بَعْد عُسـرٍ **ففرّجَ كُربـةَ القلـبِ الشَّجيِّ
    وكم أمرٍ تُسـَاءُ بهِ صبـاحاً **فتـأتيكَ المَسَـرّةُ بالـعَشيِّ
    إذا ضاقت بكَ الأحوالُ يوماً **فثِقْ بـالواحـدِ الفَردِ العَليِّ
    ولا تَجزَع إذا ما آبَ خَطبٌ **فـكم للهِ من لطـفٍ خفـيِّ

    بارك الله بك اختي الكريمة بنت الحسين لا حرمنا الله من مواضيعك النافعة
    قال امير المؤمنين عليه السلام (الا اخبركم بارجى اية في كتاب الله؟قالوا : بلى !فقرأ عليهم : مااصابكم من مصيبة فبما كسبت ايديكم ويعفوا عن كثير))سورة الشورى اية 30
    وقال الامام الباقر عليه السلام: (الجنة محفوفة بالمكاره والصبر فمن صبر على المكاره في الدنيا دخل الجنة...)
    حفظكم الباري ودمتم برعايته
    ونسال الله بالشفاء لبنت الاخت حسنة بجاه عليل كربلاء





  6. #6
    عضو فضي
    الحالة : محطة الاحزان غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2981
    تاريخ التسجيل : 25-04-2010
    المشاركات : 1,257
    التقييم : 10


    افتراضي


    احسنتم اختي القديرة على مواضيعك القيمة

    وجعلنا واياكم من الصابرين على مصائب الدنيا





  7. #7
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية عطر الكفيل
    الحالة : عطر الكفيل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2565
    تاريخ التسجيل : 16-03-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,773
    التقييم : 10


    افتراضي


    بنت الحسين

    المبدعة الدائمة

    سلمت لطرحك وعلينا ان نتمسك بهذه الاقوال والنصائح من موالينا الابرار عليهم السلام

    لا ان نقول ولا نفعل

    كما اني اهدي اليك هذا الحديث الذي اقتبسته من موضوعك

    وعن الامام علي عليه السلام ( تفاءل بالخير تنجح )






  8. #8
    عضو جديد
    الحالة : عادل البصري غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2739
    تاريخ التسجيل : 04-04-2010
    المشاركات : 3
    التقييم : 10


    افتراضي


    بارك الله فيك اختي الموالية
    محروسة باهل البيت




    من مواضيع عادل البصري :


    • #9
      عضو ذهبي
      الصورة الرمزية عمارالطائي
      الحالة : عمارالطائي غير متواجد حالياً
      رقم العضوية : 3805
      تاريخ التسجيل : 12-07-2010
      الجنسية : العراق
      الجنـس : ذكر
      المشاركات : 9,026
      التقييم : 10


      افتراضي


      الاخت المتميزة
      بنت الحسين
      عن ابي الحسن عليه السلام:من أغتم كان للغم أهلا فينبغي ان يكون بالله وبما صنع راضيا
      احسنتم وموضوع قيم للغاية





    • #10
      مشرف قسم المناسبات الاسلامية وشرح الادعية والزيارات
      الصورة الرمزية المفيد
      الحالة : المفيد غير متواجد حالياً
      رقم العضوية : 334
      تاريخ التسجيل : 14-07-2009
      الجنسية : العراق
      الجنـس : ذكر
      المشاركات : 4,585
      التقييم : 10


      افتراضي



      بسم الله الرحمن الرحيم
      والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

      لابد من الالتفات الى بعض النكات الخاصة والمرتبطة ببحثكم القيّم..

      1. انّ على الانسان أن يسع الى تحصيل رضا الله تعالى من خلال العمل الجاد والخالص لوجهه تعالى حتى يصل الى المرحلة التفاؤلية..

      2. ومثلما هناك جانب تفاؤلي في القرآن الكريم يسعد الانسان بوجوده- من آيات المغفرة والرحمة ومبشرة بالجنة- تجد هناك جانب يجب الالتفات اليه وهي الآيات المحذّرة والمخوّفة من عقاب الله تعالى وغضبه، وعليه أن لا يأمن المؤمن هذا الجانب أيضاً بل يضعه نصب عينيه، فالمؤمن بين الخوف والرجاء لا يرجّح أحدهما على الآخر..

      3. انّ طلب الله سبحانه وتعالى هو لصالح عباده، فطاعته سبحانه لا تزيده شيئاً ولا تنقصه المعصية..

      4. انّ الله لا يكلف العبد أكثر من طاقته بل كل على قدره وسعته، فلنفهم هذه الحقيقة ونعيها جيداً..

      5. أن لا يربط الانسان سوء عمله وبسوء إختياره بالابتلاءات الالهية، مما يجعله يتأوه ويتضجّر حتى يصل به الأمر الى عتاب ربه.. (ربّي غفرانك)..

      6. أغلبنا لم يهئ نفسه للتسليم بما يأتي من الله سبحانه، وهذا نتيجة لقلّة الايمان عندنا، وعدم توطين النفس على ذلك..

      7. الحقيقة التي نتغافل عنها هي انّنا لا نعيش حالة الرقابة الفعلية من الله سبحانه وتعالى، فتجدنا نغفل فنفعل ما نفعله..

      8. الدنيا دار عمل ولا حساب والآخرة دار حساب ولا عمل..



      الأخت الكريمة بنت الحسين..
      وفقكم الله على بحثكم الرائع وجعلكم من العاملين بعلوم أهل البيت عليهم السلام...





    صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

    ضوابط المشاركة

    • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    • لا تستطيع الرد على المواضيع
    • لا تستطيع إرفاق ملفات
    • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
    •